خَفَافِيشُ الضَّلال

لـ أشرف السيد الصباغ، ، في الحكمه والنصح، 528، آخر تحديث

خَفَافِيشُ الضَّلال - أشرف السيد الصباغ

تَجَمَّعَتِ الهُمُومُ مَعَ السِّقَامِ
تُحَذِّرُنِي خَفَافِيشَ الظَّلامِ

تَحِيكُ دَسَائِسًا ضِدَّ الطُّمُوحِ
وَتَسْعَى فِي الوَقِيعَةِ بِاقْتِحَامِ

فَبَعْضُ الصَّحْبِ كَالْمَاءِ الزُّلالِ
وَبَعْضُ النَّاسِ كَالنُّوَبِ الْجِسَامِ

وَمَا فِي القَلْبِ يَبْرُقُ فِي الفَعَالِ
وَحِقْدُ المَرْءِ يَظْهَرُ فِي الكَلامِ

وَبَعْضُ النَّاسِ كَالخُفَّاشِ قُبْحًا
إذَا مَا جَاءَ حَيَّا بِابْتِسَامِ

تُغَطِّي قَلْبَهُ ظُلَمُ الدَّيَاجِي
بِلَحْظِ العَيْنِ يَرْمِي كَالسِّهَامِ

وَيَعْمَلُ فِي الخَفَاءِ فَلا يُبَالِي
وَمَا الأحْيَاءُ فِينَا كَالنِّيَامِ

وَيَمْتَصُّ الدِّمَاءَ مِنَ الضِّعَافِ
وَيَمْشِي بِالنَّمِيمَةِ فِي الكِرَامِ

لِيَرْقَى فَوْقَ أَكْتَافِ الأمَاجِدْ
وَهَلْ تَعْلُو الخِفَافُ عَلَى السَّنَامِ؟

وَيَقْطُنُ فِي غَيَابَاتِ الكُهُوفِ
وَلا يَرْجُو السَّلامَةَ لِلأنَامِ

تَعَامَى إِنْ رَأَى جُهْدًا تَنَامَى
وَيَلْقَى أَهْلَ فَخْرٍ بِالمَلامِ

وَيَهْدِمُ بِالوِشَايَةِ كُلَّ مَجْدٍ
وَيَدْفَعُهُ بِخُبْثٍ وَانْتِقَامِ

وَيَجْعَلُ كُلَّ شَائِنَةٍ تُدَوِّي
دَوِيَّ الرَّعْدِ فِي الغَيْمِ الرُّكَامِ

يُعَدِّدُ وَجْهَهُ وَفْقَ الأمَانِي
وَخُبْثُ الطَّبْعِ مِنْ شِيَمِ اللِّئَامِ

فَيَشْدُو حِينَ أَبْدُو فِي هُمُومٍ
وَيَذْبَحُ كُلَّ وُدٍّ بِالخِصَامِ

أَيَا خُفَّاشُ فَارْتَعْ فِي قِفَارٍ
وَفِي سِجْنِ الهَوَانِ عَلَى الدَّوَامِ

سُتُورُ اللَّيْلِ يَجْلُوهَا النَّهَارُ
وَنُورُ الشَّمْسِ يُمْحَى بِالظَّلامِ

حَذَارِي مِنْ خَفَافَيشِ الضَّلالِ
تَسُوقُ الغَدْرَ فِي طَيِّ الغَرَامِ

إِذَا مَا لاحَ فِي الآفَاقِ نُورٌ
فَلا تَخْدَعْكَ أَسْرَابُ الغَمَامِ

شعر / أشرف السيد الصباغ
© 2022 - موقع الشعر