وطن تشيده الجماجم والدم (تخميس)

لـ مرتضى فيلي، ، في المدح والافتخار، 26، آخر تحديث

وطن تشيده الجماجم والدم (تخميس) - مرتضى فيلي

وطَنٌ علَى هامِ الإِباءِ مُقدَّمُ
همُّوا بِه أن يقسِمُوهُ، فَصُرِّمُوا
هذا عِراقٌ في الأثِيرِ مُطلسَمُ
وطَنٌ تشيدُه الجَماجمُ والدَّمُ
تتهدَّمُ الدُّنيا ولا يتَهدمُ
 
 
وطَنٌ تَرى بالعُجبِ يقضِى رِدحَهُ
لهفِي علَيهِ حِينَ أَخفَى صُبحَهُ
كِي لا يُرى أحدٌ  يُرمِّمُ صَرحَهُ
حُطَّتْ ملائِكةٌ تُضمِّدُ جرحَهُ
صَلوا علَى جُرحِ العِراقِ وسَلِّمُوا
© 2024 - موقع الشعر