من قفص إلى قفص

لـ ، ، في الحكمه والنصح

المنسابة: من شوارد قصيدي التي نسيت أنشرها في وقتها 25فبراير 2008م بعد مروري بمنعطف كبير في حياتي العملية

من قفص ينتقل الذلّ الى ذاك القفص
وأنا في قدَرِي أبرحني ذاك المغص
وعلى قبر طموحي كتبو أغنيةً
ورمى عُمّته شيخي وغنّى ورقص
وأنا مسجد عيدٍ كسروا منبرهُ
وعلى المنبر شيخٌ معهُ أتعسُ نص
ألهُم أجمل وردٍ ولنا شائكهُ ؟
ألهُم فرشُ حريرٍ ولنا مفرش بحص؟
واذا تشكو إليهم نصحوا في وجلٍ :
هكذا الخير من اللهِ حظوظٌ وحِصص
سَخِروا من ألمي بل شربوا كل دمي
بل جعلوا من كل آمالي خيالاتُ قِصَص
و قيودي بعد أن دار عليها زمنٌ
بدّلوها بقيودٍ ولها حدُّ مقصّ
وعلى كاهل ظهري حملوا قافلةً
وعلى تاج إبائي سرقوا أجمل فص

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين