ليالي يناير

لـ ، ، في العتب والفراق، آخر تحديث :

ليالي يناير 
 في الظلام مستلقي على ظهري
 أرى الخيال يرقص على سقف غرفتي
 رقص ممل
 استدرت على يميني
 أحسست بماء على خدي
 لمسته
 تذوقته
 مالح !
 إنه دمع!
 لما الدموع في ليالي يناير !؟
 نهضت 
 ارتبكت
 جلست على حافة سريري 
 وضعت رأسي بين يدي.. 
 لماذا لم أعد أحس بي !؟
 لماذا فقدت نفسي مني !؟
 أم أن بي روح ميتة؟!
 وجسد حي!
 ارمني أرضا لأحس بك
 اصفعني، اشنقني إن أردتي ..
 فقدت نفسي يوم فقدتك
 انتهت مشاعري بانتهاء يناير الماضي
 صرتي رياحا وسأصير رمدا
 أنسفيني وحمليني معك لعلي أعود لشئ من ذكرياتي معك
 صرتي صقيعا وسأصير رمادا
 صرتي مطرا وسأصير رمادا
 تنتهي ليالي يناير وتترك مدافئ العشاق مليئة بالرماد 
 افعلي بي ماشئتي 
 صرت رمادا 
 هاجر كونكة

حقوق النشر محفوظة لـشاعرة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2004 - 2019 - موقع الشعر