ما حسبت احساب للي ظمايرهم وجاع - مسفر جمعان الصفا

ارتفع ياطير الاشعار وابعد لارتفاع
عن دهاليز الضعافه وعن ميدانها

حلّق بْجو المشاعر على روس القلاع
وهات جزلات المعاني وهات اسمانها

قد خذيت العلم بالتجربه والاطلاع
والحقايق عارفٍ سرها واعلانها

التجارب علمتني قبل لوي الذراع
والحياه ادروس في زودها وْ نقصانها

كم حصل بيني وبين الليالي من صراع
وْمركب افراحي رسى فوق موج احزانها

والبشر لو بعضهم في تعاملهم خداع
شرهة النفس الدنيه على رُبانها

وْلا لمحت الخبث والكره فاوجيه الرعاع
ناسٍ اتحاول خداعي بضحك اسنانها

احتمي جالي واعرف الهجوم مْن الدفاع
والكتب مضمونها يْبين من عنوانها

واتميز فالمجالس بحسن الاستماع
واخذ الحكمه من اهل الحِكم واعيانها

الرجال اللي لهم في مجال العرف باع
روس من روس القبيله ومن شيخانها

بالسياسه والفراسه يحلون النزاع
والنصايح عندهم لولها و ْمرجانها

اقتبس من عرفهم كل نورٍ له شعاع
من بديعات المحاريف و مْن أثمانها

استبين الرشد واعرض عن ادروب الضياع
واعرف احلول المشاكل وافك ارهانها

وكان شوري ما لقى له قبول ولا اقتناع
باحتمي شاني واكب العرب في شانها

وْلا حسبت احساب للي ظمايرهم وجاع
عاقبة شوم الخيانه على من خانها

وْعندي كلمة ودي اختم بها قبل الوداع
قبل ما ترحل قلوصي وافك اعنانها

عن قلال الدين والعرف قررت المزاع
بعض ناسٍ يكحل الحقد نون اعيانها

وبانتصي رب المخاليق وفجوجه وساع
والجهات الاربعه ما اغلقت بيبانها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر