وجار الوعد - طلال عويض مصري

هذا الطريق..اللي يودي، ولا يجيب!
وارحل؛ ترى ملت تغليك نفسي

ما عاد يمديني على مدة الطيب
وصلت حدِّي منك من حزة امسي

ظلام عشته من تماديك، ومهيب
ما اقوت على فهمه (مشاريق شمسي)

عدّيت بي كل الحيل، والألاعيب
محال يشبه طبعك اطباع انسي

ما هي غريبة تحتويك العذاريب
لا صرت ب(اوصاف الجلاميد) مكسي

ولاشك: برد النُّود من مثلك تغيب
وارضك مراميها (عجاجٍ، وعمسي)

حتى على فيَّتك خاوي تراحيب؟!
رغم انها اغصانك من الشح يبسي!

على (وجار الوعد) ذقت اللواهيب
لين استوى من جمر الاشواق حمسي

سخرت لك ما يقطع الشك، والريب
حبٍّ على مرفا ابيض القلب- مرسي

حبٍّ على صيده تعن الرعابيب
عن سهمهن مبعد خطاويه هجسي

هجسٍ بعيد شبوح، زاهي هناديب
ما عنك لد، ولا بدا منه نعسي

ثاوي على رجم التوجد له قنيب
تصبح به (رياح التباريح) وتمسي

تاخذ معه في جرهد التيه، وتجيب
وتجدد عهودٍ من الحس طمسي

ارديت رجوى ما توقعتها تخيب
واشعلت من صدري (قناديل وجسي)

يا اللي على الصدة تنكرت للطيب
واوصدت بيبانه ب(قفلٍ، وترسي)

ماني على جرة تحاسيفك مجيب
مشاعري عن صوتك اليوم- حبسي

ش/ طلال عويض مصري الضريسي الهجلة المطيري
© 2023 - موقع الشعر