أأفرح مثلما فرحوا؟

لـ ، ، في العتب والفراق، آخر تحديث :

أأفرح مثلما فرحوا؟!.. 
 وأنسى كل ما حفروا؟!
 أأبكي وفي قلبي..
 بحور الدمع تنفجرُ؟!
 أأصبر وفي قلبي..
 هموم الليل والسحرُ؟!
 أأمضي وفي دربي.. 
 صفوف الشوك قد عمروا؟!
 أأصرخ صرخة حتى.. 
 تذيب الصخر والحجرُ؟!
 أأصمت وفي قلبي..
 لهيب النار تستعرُ؟!
 أما يا قلب لك حيله..
 تمت فيها وتنتحرُ؟
 أما ياقلب لك صحبٌ؟..
 أجاب صحبي من حفروا
 فصحبي منهم من غدروا.. 
 وصحبٌ منهم قد هجروا
 وصحبٌ يمضوا في صمتٍ..
 وصحبٌ صاروا ينتظروا
 أأشكيكم لمحكمةٍ..
 تصيّر الحق محتقرُ
 أقدم شكوتي والناس..
 تصيح الظلم منتصرُ
 سأشكي ظلمهم لله..
 ولعدل الله أنتظرُ
 وأمضي في رحاب الكون..
 بفضل الله أفتخرُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين