الحمد لله على كل حال - سعد الحويماني

انا الذي صارت حياتي حزينه
من ماتشوف العين باكبر عيالي

طفلاٍ صغير العشرحسبة سنينه
اليا زهمته قال حاضر وجالي

واليا تكلم كلمته جتك زينه
والمستوى بالمدرسه دوم عااالى

اليا فقدته صحت ياناس وينه
ولا ارتاح انا في مجلس الا قبالي

واليا طلب له حاجةٍ لو ثمينه
ارخصت انا من شان خاطره غالي

من شان عين اكيد تكرم مدينه
فيها اخوي وجد جدي وخالي

اسمه حسن فيه الحلايا حسينه
نادر وصوف اخلاق طفلٍ مثالي

جاه المرض .واختل حتى يقينه
وانحاس فكري مع تعكر اف بالي

رحت القصيم ورحت يم المدينه
ابحث علاجه في جنوب وشمالي

ويم الكويت وكل شيخ ٍ لدينه
ماهمني طول السفر والريالي

امه تقول الناس هم حاسدينه
لا والله اللي راح واعزتالي

شفت العذاب وذقت معه الغبينه
شيئا تعدا طاقتي واحتمالي

هذا القدر مكتوب باعلى جبينه
من ربي اللي صارفيه وجرالي

كلن على بلواه ربي يعينه
محدن بها الدنيا من الهم خالي

كم واحدن يسهر يجاذب ونينهوكم واحدن يضحك ولاهوب سالي
غصبٍ يعيش الوقت زينه وشينه

شيئا مقدر من عزيز الجلالي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر