هكذا (خاطرة كتبت عام 1415هـ)

لـ ، ، في غير مصنف، آخر تحديث :

هكذا بدأت . . . و هكذا سأنتهي
 
قف يا أمل وهنه
 
و قف يا آمان وهنه
 
و قِف يا زمان
 
وهنات . . . و وهنات . . . و وهنات !
 
فأنا قذفت طموحي عالياً
 
دون حدود
 
فلم يرتفع !
 
فعاودت الطريق . . . صرخةً
 
هكذا خاطبتك يا أمل
 
و حينما عدت
 
حاولت أن اجد
 
الذي سوف أُقابل
 
أو اخاطب
 
فلم استطع !
 
فعلمت أنه لابد من الخوف
 
فعاودت الطريق . . . صرخةً
 
هكذا خاطبتك يا آمان
 
و حينما عدت
 
و جدت تلك الحسناء
 
تلك الخاطفة للاذهان
 
و مسحت ما على جبيني
 
من عنائي
 
و فجأه . . . . اختفت !
 
حاولت إيقاف . . ساعة الزمن
 
فلم أستطع !
 
فعاودت الطريق . . . و صرخت
 
هكذا خاطبتك يا زمان
 
هكذا .... وهكذا .... وهكذا....
 
فالأمل لا يُخاطب
 
و الآمان لا يُخاطب
 
و الزمان الذي خطف
 
خاطفة قلبي
 
لا يُخاطب . . . لا يُخاطب . . . لا يُخاطب
 
هكذا . . .
 
و هكذا سأنتهي ..!!!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر