نار تنامى يا فؤاد أوارها 
 مذ كحل الجفن العميد خمارها
 مرت فحلت في شغافك زهرة
 يغنيك عن عبق العطور جوارها
 ألقتك في شرك الغرام بأعين 
 قد فتت الصخر الأصم حوارها
 رئم لها حن الفؤاد كفدفد
 حنت إلى قطر السماء قفارها
 لا تجزعن إذا لقيت برية
 يرميك بالحقد الدفين شرارها
 أو تأسفن على الحياة فلم يزل
 يدنيك من ضيق اللحود قطارها 
 وآجزع لفقدك مريما خير الورى
 جزعا كثكلى حين مات صغارها 
 وآركب على شرف الوصال وقيعة 
 يخفي بريق المرهفات غبارها 
 تلقاك من بعد النزال مليحة 
 أحلى من العسل المشار ثمارها
 ريحانة فتن الجمال بحسنها 
 قديسة أسر الفؤاد وقارها 
 لما أراد ألوا الفصاحة مدحها 
 عقمت قرائحهم و بان عوارها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين