جتني وبروس الاصابع سلمت..
 والعين فيها كل برود..
 والضحكة من غير ابتسام ..
 وانفاس يغشاها الجمود..
 حسيت با نفاسي تضيع ..
 وخافقي صابه ركود
 يا ليتها ما اقبلت ..
 ولا كوت قلبٍ وشوق.
 يا ليتها كانت بعيد ..
 ولا حتى مدت ايدها ..
 و يا ليتها ما سلمت ..
 ردت وهي متملله...
 والعين فيها اسئله..
 كن الوجود ورده على الغصن اذبلت ..
 جفت عروقها بلاحدود..
 وطاح الورق يابس حزين..
 وماتت بعد ما اهملت..
 كل الحكايه في ثواني..
 فعلا ودارت بلحظتين..
 ياليتها ما اقبلت ..
 ولا جف ورد الشوق بي
 وياليتها ما سلمت..
 حقيقة من كثر ماصابني
 حتى عيوني اظلمت
 ولاكن شوقي جابني..
 ماكن روحي بها ابتلت..
 ولا التوى فيني البعاد..
 والعين تشكيني سهاد..
 وطاحت بي عزومي بعد ..
 وماكان ناقص كملت ..
 ياليتها ما اقبلت ..
 يمي وتكسر بي الخفوق..
 وياليتها ماسلمت..

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين