ضحكت وبي رغبة في البكاء

لـ محي الدين حليلو، ، في الغزل والوصف، آخر تحديث

ضحكت وبي رغبة في البكاء - محي الدين حليلو

ضحكت وبي رغبة في البكا
فتبا لقلب تذكرها واشتكى
ومالت على رمشه دمعة ضاحكه
وبعض بكائك أن تضحك
لك الآن من بدع الرمل يا دمعتي طيفها
ولي رغبة الرمل للماء في أن أرى وجهك
ذبيحك في الصدر لما يزل
يموت ويحيا على ذكرك
ترى أي نوع من الزهر يانادرا أنت حتى
أراك وعيناي مغمضتان
وأشتم ريحك رغم السجائر و القهوة الباردة
أنا متعب ... .
دبابيس هذا التذكر فاقت حدود الألم
فهاك الفؤاد وهاك العيون
ضعيها على زورق وارحلي
سيبقى الأنين
وأخلق لي طفلة من دموع القلم

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر