البارحه شعري شعبت اركابه
على الثريا ناوي ن ارقابه
لي صاحبن يطلب جديدن ل احمد
وهذي بيوت احمد لا منّه جابه
غالي و من جابه علينا غالي
وغيره وربي ما حسبْت احسابه
يبشر بقافن يلطم النقادي
اما سكت وإلا ينال إعجابه
فكري غطس وسط البحور السبعه
وماني من اللي فاقدن لإعصابه
جيت و تحضروا للقاف النادر
كان الحرار اتصيد في مخلابه
كن الفكر ثكنة جنود ل هتلر
من بطشته عند العرب يحكابه
واذا دهلت امعسكره حيا بي
بمدفعه يعرض ورى دبابه
كان الردي يفخر بشعره واحد
شعري لا منّه حضر تفخر لابه
حنا هل الشعر الحقيقي مبطي
وابيوتنا متواسيات اطنابه
اليا وقفنا باللقى من فزعه
يوم الردي تشره عليه اقرابه
كبيرنا رغم السطر متواضع
وصغيرنا من طنخته يدرابه
بالتربيه تبقى دروس الحِكمه
ومامات من صلبه يجيب اذيابه
كم واحدن وقت الرخا متشيخ
واليا نصيته ما فتح لك بابه
وكم واحدن لو بابه إبمزلاجه
وقت المصاعب فزعته تزهابه
قلته وانا واثق بشعرن جبته
وارسلتها للي يعز أصحابه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر