ماكان ذنبي(فصحى) - مهدي ال سميطان

هو شاعرٌ حرٌ وليسَ زمانهُ
هذا الزمان ولا المكان مكانهُ

فبأيِّ ذنبٍ ترجموهُ إذا جفا
دربٌ بهِ بين الدروب....هَوانهُ

روحُ النبوءة لايرافقها الخَنا
إنْ رافقَ الزمنُ الوضيع جبانهُ

قد عِشتُ والأيام تُنكِرُ عهدها
ولقد تجورُ على الفتى أوطانهُ

يا أيها القلبُ المعذّبُ هل ترى
قلباً سواك تلفّهُ أحزانهُ

ما كان ذنبي حين أبحر مركبي
والبحر لاتَسعُ الهوى شُطآنهُ؟

بلقيسُ خاويةٌ هناك عروشها
وأظنُّ أنّ الحبَّ فات آوانهُ

بحرٌ من الأحزانِ أوجد شاعراً
فمتى ستتركه العباد وشآنه

© 2022 - موقع الشعر