حورية من صور

لـ ، ، في روايات وقصص، آخر تحديث :

حورية من صور
 ........
 عشرينية ...
 ... في نار الصبا
 تفتش .. 
 عن الحب و الغوى
 بين انس و جن الساهرين
 عل صباها يجد الروى
 بين الناي
 و تراتيل الهوى
 تددن الآهات 
 مع الغمى
 و تتمايل بها .. 
 ... كأن الليلة 
 هما الغيث ..
 خمراً للظمى
 حورية
 تشاغل الملل
 بتصوير وجهها
 و قدها الذي
 يتفطر جمالاً ..
 و ترفاً و حور
 و هاتفها اللعين
 يستزيد الصور
 ليتلذذ بها ..
 و بخدود صدرها الغزير
 الذي كلما نهض
 رفع الساهرين
 كؤوس الصور
 ...
 تتشابك عيوني
 مع عيونها
 بين دخان النراجيل
 فأسرح
 في غرورها
 و هي تغوص
 بين أمواج صدري
 تقرأ تاريخي
 تنقب فيه
 عن أثار النساء 
 علها اليوم
 تزرع في بيدائي
 قافية قصيدة
 أسمها 
 ليلة من ليالي المرح
 ...
 يا أبنة العشرين
 من أنت لتشاكسي شاعراً
 يثقل ألماس الكلمات
 لكي يطرب
 و من أنت
 أمام زجاجات الشيطان
 و رقص الكؤوس
 و راح العرب
 حتما ستموتين
 من زوبعة حب
 و بطر جمالك
 سيهزم في أول حرب
 أنصحك
 بأن لا تتحدي
 مؤلف آثار العطر
 و أن لا تقرأي
 عناوين عاشق عقرب
 و أن لا تلمسي أخر جرح
 لواحدة فقط
 من حوريات
 تركوا على جسدي
 أثر أجمل ذكرياتهم
 و رحلوا ليكملوا
 هموم العمر
 تائبين عن العشق
 في أول مهرب
 فكفي عني ...
 و لا تقرأي قصائد في صدري
 للأن لم تكتب
 فالعشق و الليل
 ليس كما تظنين
 هم أحلى ليالي العمر
 بل هم أول الضياع
 و أول الغرق
 فالعشق يا صغيرتي
 مزق العالم
 و أفنى حضارات
 كبابل و تدمر
 و فيه كتب شعراء
 قصائد أجمل من المعلقات
 لا يعرف عنها
 إلا شاهد واحد هو القمر
 و أنا بصمتي
 مثل كل يوم
 أكتب قصيدة ختام الليل
 على ظفائر النساء 
 فلا تناديني كعصفور
 كأن بيديك حبات قمح
 لأكمل أناقتك
 و ألوان كبريائك
 لتكون بين الساهرين
 قوس قزح
 فأنا يا حبيبة العصافير
 لم أتقاعد في الحب
 ما زلت ..
 صندوق عجائبه
 و أيقونة فرح
 فكفي عن إغاظة النساء
 و دعي المغني لا يطيل المواويل
 و يزيد في هستيريا المسرح
 فكأن لا نساء إلا أنت
 حين يعلو الطرب
 فلا أحد بحضورك
 يعد القدح
 تطلبين الأغنيات
 و تراقصين ثيابك
 و تحسبينني رجل
 لا يعنيه جمال يطول فيه الشرح
 ..
 فتكلمني بظهرها
 ألا يعجبك الجسد
 أنظر إليها
 فيثور رقصها
 و يزداد غرورها
 و تمتشق كالوتد
 فتعود لكأسها لترتشف أخر قطرة 
 و هي تداعب شعرها
 و تدعوني بإيحاءات العيون
 لتذل سيكاري الفاخر العبق
 ترحب بي بتعالي
 ليتأكد كبريائها و صباها
 أن روحي
 قد نالها الغرام و التعب
 أعطيتها رقم هاتفي
 ..... و للأن لم تتصل
 مروان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين