وش الباقي من حقوق الفقارا غير كم من بيت
نرتّبها !... على هيئة قصيد ،،، وننشد ألحانه
غنى فاحش وله طاغي ونغنم من وراها صيت
و لا نخشى : ضريبة للخيال ! و نطلق عنانه
نعيش ابسط ملذّات الشعور بمتعة التشتيت
اذا كان القلم يسمح ؟!.. ندوّن زيف بالوانه
وجيت اجمع قوى فكري وليت اني ابد ماجيت
تملّكني ،،، و كبّلني ،،، حنين و فجّ ! بيبانه
تمنّيت اكتب اعجوبة تحاكي روميو وجلييت
ويحفظها لي التاريخ ،،، في طيّات ديوانه
واضن اني انا فعلا أسجّ بأسواء التوقيت
واجهز لي وجع موحش اربّت فوق كتفانه
رتابه ،،، يا مسيرات الطموح المُنهك ب ياليت
من اليأس الفضيع اللّي فرض رتمه واحزانه
اسر ما جاد به فكري وعنون قصتي في بيت
أنا وال ثنائي مات امكانه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين