أحاولُ كل يومٍ أن أرى قمراً(فصحى)

لـ مهدي ال سميطان، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

أحاولُ كل يومٍ أن أرى قمراً(فصحى) - مهدي ال سميطان

تطغى على النفسِ أوجاعٌ فتؤلمها
ويستحي بي شموخي أن أُترجمها

فما التذمرُ من طبعي ولا شيمي
وإن طغت بي همومٌ لستُ أفهمُها

لي هِمةٌ مثلما الإعصارُ عاتيةٌ
وعزةٌ ليس غير اللهِ يعلمها

أحاولُ كلّ يومٍ أن أرى قمراً
فلا أرى في سمائي غير أنجمها

ولدتُ كي أُشعلَ التاريخ منفرداً
وأيُ نارٍ كنارٍ جِئتُ أضرمها

فما المجادةُ إلا مجد قافيتي
وما القصيدةُ إلا حين أنظمها

تمرُ بي أعينُ الحساد خاسئةً
وهل فصيح القوافي مثل أعجمها

يانفس ولتصحَبي الأيام شامخةٌ
ولا تخافي من الدُنيا تجهمها

يُغالب الدهر أسيافي فأغلبهُ
وإن مثلي سيوف المجد يكرمها

تسعٌ وعشرون عاما خضتها شرفا
والناس حوليَ غرقى في ذمائمها

من صفوةٍ لم أزل للمجدِ بارقةً
وليس ثمة أسرارٌ فاكتمها

بيارقُ العز شمسٌ من دمي سطعت
فهل ستغلقُ أرذال الورى فمها

نجران بسمي يباهي كل ذي أدبٍ
واسمي إذا تخرس الشعراء يلهمها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر