أول شبابي بقوتي كني الباز - زيد عبدالله ابراهيم الحرب

أول شبابي بقوتي كني الباز
وعند الكبر والشيب غديت عصفور

ومن أول السنون ضدي كما الجاز
ينخش ذيب الهيش لي قمت أنا أدور

واليوم وسط الساس وامشي بعكاز
وأذل من حوت البحر وط فرقور

قالوا : كبير ولاله اليوم نعتاز
لب خذوا حمضه وقطوه معصور

شيشة دهن الورد صبوا بها جاز
ركبوا الرجي وحولوا راعي الكور

وسكملي السلطان سووه منحاز
ولولو الصدف بدل صراره إبنور

وخوص الخصف قالوا على الزل يمتاز
وزل تعمله الترك حطوه منقور

أشوف بين الناس ضاعت الامياز
محد يعرف الليل من ابيض النور

عدو عينك للمخاليق يعتاز
لو هو كبير الجاه خلوه محقور

دور مقام العز لو كنت خرار
ولا زعيم بذل الانذال ماسور

ثال: ما تنتبه ياهيه يا مال منقاز
لو شفت ما شفناه نا بت مسرور

من عقب محنا نهوز اليوم تنهاو
وعيت مدافعنا على الضد لا تثور

ومصقل الهندي بدل بمخرار
وعفب الضواري شاخ بالقدس سنور

وين العرب اللي حكموا كل الاحراز
وحاطوا على الدنيا كما حايط السور

بافريقيا والهند والصين وحجاز
وباسبانيا سووا مقاصير وقصور

خيالهم لسربة الخيل براز
ومسحر الفرسان كره مع زور

راحوا بطرق الحام من عند براز
وصاروا طعام الدود في وسط القبور

وشخلفوا قوم من الملك من لاز
وقوم تطق صدورها وقت عاشور

شوف الوزارة قاطبه حول الامياز
لاشك ريسهم ذليل ومكبور

وان جيت قاضيهم عن الحق ينحاز
كنه مع الاسلام للدين مكفور

يا البيض روزوا برأيكم كل من راز
اخذوا شواربنا وسووا لنا خصور

هالبت تنالون السعد عند من فاز
وحنا لكم نسوان في داخل الدور

والا قلعونا من صوب الاهواز
نسكن مع الاعجام في وسط شابور

ونصير مثل اللوث كل على حاز
وخل اليهود تسيخ بالقدس والطور

هذا جزا منهو كسول وعجاز
خله لعله دايم الدوم نا يثور

واصبر على ما جاك لا تصير نزاز
من قال كلمة حق يا ناس مخطور

اخدم خلاصك عندهم واجمع ابياز
والثور شهيمه اذا بات مقهور

1952 تقريبا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر