اخايل طبوق المزن في قبه السما - صالح سيف ميزر العازمي

اخايل طبوق المزن في قبه السما
متى يامر الرحمن يسدل ذوايبه

صدوق حقوق بارقه فيه يبتسم
ضحوك زجر صوته وهلت سحايبه

بكا واشتكا منه الوطا ساعه انهمر
بكور الوسم ياسم مداهيل غايبه

تسرهج على سطح البسيطه ويندثر
سبحان من بأمره وقدرة عجايبه

تذكرني الاطلال مع مدة النظر
أركا على الخافق وقايد لاهايبه

اشكى على الاديب ملهوفه الخصر
والصندلي يجذبك نسمه هبايبه

اشكى واعاني منه وقاوم القهر
نفورن دلوعن وتبعد الشك صايبه

اسير العيون ولبتن تشبه القمر
اليا بدا بالنصف والشمس غايبه

خمسة عشر مارس اليا فتح الزهر
وتخالطة الوانها في عجايبه

يندا اليا امسا الليل من قاطر انتشر
وجذورها من هاطل الوبل شاربه

تغرد بها طيور الفظى بشقت الفجر
زمان الربيع وفيه الانفاس طايبه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر