رذاذات مايفير (Mayfair)

لـ عبيد الشاعر، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

رذاذات مايفير (Mayfair) - عبيد الشاعر

أشرب معَ السكّر و تِشربْها .. سادة
ايقطّر لْسانْها.. مْنَ الشهْد .. تقطير

في هالمكان اللّي عِشَقْت … ارتياده
أسمع صدى صوتج.. ما بين النوافير

كل ما يِمر .. يوم ٍ أحبّك .. زيادة
كفّي غِصِن .. وأحباب عمري عصافير

اتبسّمي .. كنّي طفِل في مهاده
يتحضّن أضلاااااعج .. و ايهلّ التباشير

لي من ثمان أعوام … أحبّ الرباده
هل هو طبيعي ؟ ..أو ..عيونج مخادير

هل هو أجاد الوصْف ولاّ .. ما أجاده
لجْل العيون السود .. آنا .. شكسبير

شاعر .. اذا شافج ايحسّ .. بسعاااااده
أنتي أمنية .. ما قد اتخيّلْتَها .. اتصير

و صااارت و قلبي ابتدعتي ..اصطياده
أثرج قِدَرتي تسحرينه ..عَنَ الغير

يا ملمس الغيم الأوروبي .. و بَرااااده
يا لابسَة طوق الحسِن … و الأزاهير

في غيمة اخدووودج جِلَدها .. وسادة
هل هي لآليء .. أو رذاذات.. ( Mayfair ) ؟

وش يلهم الشاعر .. في لحظة معاده
الّا القوااام .. الفارعاااات .. المخاااصير

انتي .. انخلقتي .. مِثِلْنا .. بالولادة ؟؟
ولاّ انخلقتي من شموس …و نواوير

تسعة شهور ..آكيد ؟؟ .. ماهي زيادة ؟!!
للّه درّك … فقتي حدّ التصاوير

الخشْم سيف ٍ ..ما رِحَمني غماده
يوم انْجِرَد صوبي .. خشيت المحاذير

يا حظّ دهن العود … ساااال بركاده
في نحْرها كنّه مشى .. عل قوارير ؟

و الجيد من حسنِه يحرّك .. جماااااده
و ينثِر عِقِدها في حضِن عطْر كارتير

يا خصْر متبطّر ..تثنّى بْرغاااده
ناعِم غِصِنْها ..به ثمار ٍ دواوير

يا رايَعه …من دون مدْح ..وْ اشادة
من دون مكياج ٍ .. و من دون كوفير !

خفّي .. التدلّع ..لا تزيدين عاده
و خفّي التغطرس ..لا تغار الغنادير

انتي … تسيّدتي الحلا .. و السيادة
لو ما الحيا يِغلبج ؟ .. طفتي المشاهير

يا حِدّة الطرف الصقيل .. وْ سوااااده
يا امخدّراات عيوني من دون .. تخدير

يا سيّدة وجدان قلبي .. يا غادة
يالليّ جِلَبتي ارمااااال عمري مخاضير

ما عدْت أصبر .. ولاّ قلبي.. ما عاااده
ايهيم الّا ... في الرمووش المغازييير

من يوم طفل ٍ ..ما فِلَح ..في مُواااده
يسرح .. و يرسم لج قلووب .. و تصاوير

واذا اسإلوه " منهو لِعَب .. في فُواده ؟ "
يرسم ملامح صورتِج .... بالطباشير

كان ايتخيّل في سماها ..مداااااده
و إن شافَها قال من ايعلّمني.. آطير

كانت اتشوّق ….. تبغي تسمع جداااااده
مْنَ القصايد .. و يعجِبنْها التفاكير

يا لين لمّح قلبَها .. بابتعاده
و آخر هداياها .. كذووووب المعاذير

من بعْد ما راحت نِسَتني .. السعااادة
و انا اكثر انسااااااااان .. ايتمنّى لها الخير

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر