مشاهد ١

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

المشهد الاول:
..
فهل حقاً يؤرّقنا
حنينٌ؟
أي نعم.. حتماً
ويُضنينا
يخوضُ عِبابٓ ذاكرةٍ
طويلا ثم يرسو
تارةً.. ما بين شطآن القلوب
ويعبثُ تارةً فينا
...
 
المشهد الثاني:
...
انتهينا
وما بقى في ليلنا الحالكْ
سوى آخر صلاةْ
تغسل آثام القلوبْ
ف سجدة الركعة الأخيرة
من سنين..
كل ما قلنا انتهينا
نستبيح الذنب في ذكرى
دفينة
لين ما ظلّتْ ذنوب
واسْتبٓحنا كل ذكرى تِنْتشينا..
وانتهينا
...
 
المشهد الثالث:
...
أنّى لنا ما ندَّعي
والدمعُ.. مثل الغيثِ في تشرينٓ
يٓهتِنُ
تارةً يسقي قلوبٓ العاشقينٓ
وتارةً
تُروى بهِ المُقٓلُ
كالغيثِ في تشرينٓ
ذَا الوجعُ
يغزو القلوبٓ مُباغِتاً
مستطْرداً في ظُلمهِ
جٓزِلاً فَأَنَّى
يخْبتُ الوجعُ..
أنّى لقلبٍ آثر الحبّ
وخلّدٓ طُهرهُ
ذِكراً بأروِقٓةِ المعابدِ
والمنابرِ كلّها
أنّى له أبداً
نكرانُ ما صٓنعوا
...
(رقية محمد الشحي)
نوڤمبر ٢٠١٦

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر