يا صادحاً بضفاف النيل غنينى واذكر ديار أليف جد مفتون
* * * *
والورد يضحك والأنسام فى دعة فأين(قرطبه) فى شهر تشرين
فجئت يا كسلا الخرطوم يدفعنى عزم اكيد له الأمال تحدونى
للفجر يطلع من توتيل مبتسماً وللأصيل اذا حياك يحيينى
ولهف نفسى الى رؤياك يظمئنى من يأتنى قطرات منك تروينى
فجئت يا كسلا الخرطوم يدفعنى عزم اكيد له الأمال تحدونى
فهزنى المى وأشتد بى سقمى وأشتقت يا حلمى للأرض والطين
للفجر يطلع من توتيل مبتسماً وللأصيل اذا حياك يحيينى
اواه يا كسلا فالشوق يزحمنى وذكرياتى بذاك الحى تعزينى
ولهف نفسى الى رؤياك يظمئنى من يأتنى قطرات منك تروينى
ما كان بعدى عن سأم ولا ملل لكن دروب المعالى تلك تدعونى
فجئت يا كسلا الخرطوم يدفعنى عزم اكيد له الأمال تحدونى
لكننى لم أجدها مثل ما عهدت اما رؤوما لفقدى قد تواسينى
فهزنى المى وأشتد بى سقمى وأشتقت يا حلمى للأرض والطين
للقاش للفاتنات الخضر يطربن فى الشط لفوح أريج للبساتين
للفجر يطلع من توتيل مبتسماً وللأصيل اذا حياك يحيينى

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر