لِذةُ الحُب - سهر الراشد

قَلَّبَكَ
جَسَّدَكَ
حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ
الخلاص مِنْهُ مَوْتٌ
وَالبَقَاءُ فِيهِ مَوْتٌ
لَذَّةُ الحُبِّ أَنْت كَيْفَمَا كُنْت.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر