ياقوتٌُ قرمزي

لـ بكر الكاكوني، ، في الغزل والوصف، آخر تحديث

ياقوتٌُ قرمزي - بكر الكاكوني

نارٌ ، ضوءٌ.. لعنهُ منفي
 
فرَّ ياقوتُ عينيها الى الجنهِ
 
الظُلماتُ بحرٌ لا أمان لهُ ،إلوهيهُ قلبي
 
خيوطٌ ذهبيةٌ، نرجسٌ شعرها،
أبديهٌ ..أزليهٌ ، عجينهٌ كونيهٌ شعاعُ سموها
عبيرُ الفردوسِ ممزوجٌ ، نقاءُ ياسمينِ الشامِ
 
جنونٌ حبها، أعلم ، مطرٌ خجلها ، أعلم
عجزُ فلاسفةٍ، مثلُّ القدامى ، سفرٌ عبر الآزمانِ
 
أهذا العشقُ يأتيني !! لا أدري
أسئلتهُ ؟ هو قلمي أدرى بحالي
 
كهلٌ أنا ،دموعُ الزُمرُدِ
إنهارتْ أسطورهُ الكبرياءِ
 
أنفاسها عبقٌ لا يسمى ...
قهوهُ صباحٍ عند المساءِ..
تجتاحُ ما تبقى من صمودِ كياني
 
قدرِ إنتماءٌ ..وفاءٌ إليكِ
قافلةُ شعرٍ ، حروفي ترسو بين الخلجانِ
سبحان خالقً سواكِ عبق البنفسج والرمانِ
 
لا موطناً قبلكِ وبعدكِ.. سوى عينيكِ وأحلامي
 
نوع القصيدة: فصحى
بقلمي / كلمات : الشاعر بكر الكاكوني
هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر