ذاك عبدالله ابن غراب تفداه الرخوم

لـ منصور الوذين المري، ، في غير مُحدد، 1،081، آخر تحديث

ذاك عبدالله ابن غراب تفداه الرخوم - منصور الوذين المري

المراجل يالنشامى تبغي رجل زحوم
ماخذٍ حقه ويعطي الرجال حقوقها

ان لفى يم المجالس مقدر ومحشوم
وان لفوه الناس تلقى حسين اِوُفوقها

رجل دنيا ودين ويزيد في زين العلوم
مقنعه رزقه لو بقعا وراه يحوقها

طيَب مجناه يمشي على طيب السلوم
ذاع صيته والمراجل يعرف طروقها

ان لفاه صغير القوم من اجله يقوم
ولا نصاه اللي بحاجه قال انا شوقها

حاجة المحتاج لاجاه يقضيها لزوم
ان قدر بوجيِه والا بحلاله فوقها

مجلسه لاجيت صوبه لقيت ابه القروم
مايجي له خايب الناس ولا مطفوقها

والشحم فوق الصياني لو ماجيت معزوم
مع دلال البن والعود لزرق فوقها

والعلوم اللي تسرك وتبعد عنك الهموم
من رجال تعرف القول يعجب ذوقها

بدرب جدانه مع ابيه لايبيع ولايسوم
وشجرة ماهيب تثمِر تموت عروقها

ذاك عبدالله ابن غراب تفداه الرخوم
هامته صوب المعالي بعزم يسوقها

بو فهد لاعَدَوُ رجال ماهوب محروم
والقصايد لاقيلت فيه حسن طاروقها

صلب جدي لاعتلى الحزم شيطانٍ زهوم
لابة يوم الملاقا تبين فروقها

امدح الطيب ومدحه علي حق ولزوم
كنه الوسمي وغيمه تلوح بروقها

وجعل قول مايبرر بفعلٍ مايدوم
واترك اللي مايوفي النشامى حقوقها

وجعل رجل مايسوي سواته للسموم
يبتلى بصكات بقعا وتزيد حروقها

مناسبة القصيدة

ذاك عبدالله ابن غراب تفداه الرخوم ،، رجل اعجبني فيه تواضعه ومساعدته للمحتاج وتقديره للأخرين فأستحق مني هذه القصيده
© 2023 - موقع الشعر