يا ملكنا يا عضيد الحق والباطل تردّه
شوف بنتك يوم طاحت بان ما تحت العبايه

لا أمين ولا وزير وكل منصب من يسدّه؟
دام ما فيها حسيب ولا رقيب ولا درايه

كل واحد لا تقدم في مناصبها تحدّه
نفسه الشينة على درب الرذيلة والغوايه

مستريحٍ من رصيده والمخدة تحت خدّه
مهتني والشعب فيها لا شقاك ولا شقايه

زينوا شاطي بحرها بين جزر وبين مدّه
دامها صارت عروسه واكتبوا فيها روايه

صار ظاهرها يسر الناظرين ومستعدّه
للمحافل كل وقت وبروزوها بالدعايه

لكن الخافي بلاوي والله انا ما نودّه
نعرف الساس الضعيف يهد جدران البنايه

كلما تنهض جسدها مرها سيلٍ وهدّه
عيّفت سكانها فالخير وتْريد الحمايه

صابرة تحت المآسي والقهر والظلم مدّه
عذبوها دون ذنبٍ ترتكب والا جنايه

سالت دْموع القهر والصبر فيها زاد حدّه
فجرتها بالفضايح ما لواليها ولايه

لو بكن خواتها من حالها حزن ومودّه
خايفات يصيبهن ماصابها وتصير آيه

يا ملكنا تشتكيلك من رداة الحال جدّه
كل عام وكل سيل يمرها صارت حكايه


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر