تداعب خافقي بأسهم من نظراتها 
 كسرب طير في عليائها 
 جلست بقرب بجلالها 
 وأناملها تسابق كلامها 
 ولولا داء أصاب منها 
 لأبدعت في حركاتها
 هي الظبي في أردافها 
 والمهرة في تنقلاتها
 واللطف في ألفاظها 
 شهد تناقطا بسخائها 
 تجود علي وكأنها غمامة 
 تدري بوادي يحتاجها 
 هي الهطل في أوانه 
 والربيع بادي من ثغرها 
 والمجد في أيامها 
 مجد عبلة مع أخلائها 
 تغدو الى الحياة 
 وكأنها ربانة في محيطها 
 ولولا أزمان مرت بها 
 لرأيتها كما رأها من ألهمته أشعارها
 شعر: ياسر اسماعيل

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين