لقيتها في الروض وسط المجاهيم - حميد بن رازن الذيابي

لقيتها في الروض وسط المجاهيم
تذبح بخرس عيونها ورقبتها

والجسم مع طوله مقسم تقاسيم
سبحان ربٍ قدرته صورتها

وتغيرت عندي جميع المفاهيم
من حلو نظراتن علي ارسلتها

يا شبه وضحاً مع طروش الغنانيم
فتاه ما سار الحوير تحتها

تقطع بها الفرجه رجال الملازيم
ما صلفقة عن نيةٍ ناويتها

ليا قالوا الصمان جاها تقاديم
من أول الوسم المزون أغبطتها

واشمل إلى رفحا وكسارة غنيم
مافيه جو وفيضةٍ ماملتها

وعسوه من يم الجنوب المخاريم
وعتيبة الهيلا بدت بحركتها

وسبيع بالصفر التلاد المراديم
اللي تشابه للجمال جنبتها

والبدو لعلوم الطراقي مضاريم
كن العلوم كسابةٍ كاسبتها

وليا أطعموا من حامض العلم تطعيم
مع الصلاة أطر وشهم ناصيتها

يمشون واتلاهم شليل ودراهيم
ومن نجد ليلة سابعه واصلتها

وضحٍ ٍ إلى أوحت للموده تناغيم
تسبق رحول الميمنة ميسرتها

تنجال دقتها مثل ذاير الريم
وكبارها بعض الونايا كلتها

قعودها يخلص كبار المغاريم
وأدناهن اللي ما تزحزح ميتها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر