الوداع - عبد العزيز فهد العصيمي

ياللي تمآديتي وآنآ معك هيمآن
ليه التمآدى بآلجفآ ياغلاتي

وين الذي لا غبت يبكي وشفقان
وين الذي صارت حيآته حيآتي

آبي آجابه واضحه قدر الامكان!
تعبت من هجرك وجالس احاتي

مآبي آروح بسكتي دون برهان
وآغرق ولا اعرف طريقة نجآتي

ولآبي اعيش بغربتي بين الاوطان
وتعلن على بآقي حيآتي وفاتي

يمكن سببك يخفف ادموع الاحزآن؟
او اني آعرف ماحصل من صفاتي

وآرحل وآشيل الجرح من بعد مابان
واجمع من احلام المحبه شتاتي

وقبل الرحيل آبيك تنظر بالاعيان
ولآبيك تسال ليش طول سكاتي

بتشوف وآضعلك معزه مع الشان
وبتشوف حبك سابق(ن)حب ذاتي

وبتشوف شمعه ذآيبه بين الآجفان
وسالت معاها يالغلا ذكرياتي

وناظر بيوت احلامنا فوق الاغصان
طارت جميع اطيورها يامناتي

وترى عيوني طآح منها كذا انسان
الا غلاتك باقيه يا امنياتي

تبقين في وجه الليالي والازمان
قصه شموخ ولا تفارق حيآتي

من بعدها بوادعك والزمن شان
حافظ على نفسك وهاذي وصاتي .

مع السلامه واعتبر شي ماكان
يامن غلاه بداخل القلب باتي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر