الـود الصـدوق - عبدالله العبدلي

لا تلوم العين في دمعاتها
يوم هلّت صافي الود الصدوق
 
حتى لو نفسي خفت آآهاتها
إعرف إن الغيم تنهيه البروق
 
القصايد لو تشوف أبياتها
كلّها ما بين دمع وبين شوق
 
كف حزني خانقٍ نبراتها
ما يخلي للفرح فيها شروق
 
انت ما خليت من غاياتها
غير حلمٍ شايله وسط الخفوق
 
صاحبي طالبك روحي هاتها
دام قلبك للوصل ماهو شفوق
 
تذبح البسمات في لحظاتها
لين صار الضيق يمشي بالعروق
 
المحاجر لو تشوف أمواتها
يوم تسقط فوق خدٍ مايتوق
 
مثل قومٍ تنعرف غزواتها
فعلها بين العرب دايم يفوق
 
ما هَفت يوم المغازي جاتها
استماتت و الفعل فيها يلوق
 
شوف عيني واضحه مئساتها
دمعها منثور في كل الطروق
 
يوم روحي طيّبه نياتها
صرت من بعض المخاليق إمخنوق
 
إيه منّك كل شيٍ فاتها
من غيابك لا ولا يمكن تروق
 
دام خابت بالهوى هقواتها
تركبك يا صاحبي كل الحقوق

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر