حُلْمُ البَياضِ المنسِيِّ..(غليزان بفستانها الأبيض) - محمد عدة الغليزاني

هوى البياضُ فراحَ الرِّيحُ يحمِلُنا
في مَرْكَبِ الثَّلجِ حيثُ الحسنُ يرمِينا

عروسَةً صارتِ الدُّنيا يُراقِصُها
سِحرُ الجمالِ على أنغامِ تشْرِينا

تهوي الثُّلوجُ بصَمتٍ مثلَ أُمنِيَةً
في ثِغْرِ عاشِقَةٍ تُغري أَمانِينا

تحِيكُ للأرضَ منْ ثَوبِ البها حُلَلاً
و تُلْبِسُ الشَّجَرَ العاري فَساتِينا

و الماءَ تجعَلُهُ في كَفِّها دُرَراً
كأَنَّ للدُّرِّ حَقْلٌ في سواقِينا

كأَنَّ للزَهْرِ فَصلٌ غَيرَ مَوعِدِهِ
يملَئُ فيهِ الرُّبى فلّاً و نِسْرِينا

الغَيْمُ أَصْبَحَ شمساً لا نهارَ لها
فالنُّورُ باتَ سميراً في ليالِينا

يا شمسُ لا تنهَضي...خَلِّيكِ نائِمَةً
دعي الثلوجَ تُواسِينا ولو حِينا

هذا البَياضُ طُفوليٌّ بضِحْكَتِهِ
يحي البراءَةَ غَصْباً رُغْمَ ما فِينا

يحي أًماني الصِّبا... يُذْكي طُفولَتَنا
يحي الذي ماتَ كُرْهاً منْ أَغانِينا

خمسونَ عاماً وما ابيَضَّتْ شَوارِعِنا
فها الثُّلوجُ تمدُّ اليدَّ يا مينا*

فعانِقِيها....و شُدّي في ضَفائِرِها
أَرِيْ لها بهواكِ العُنْفَ و اللِّينا

يا أَجمَلَ المدُنِ العَذْرا مُفاجَأَةً
كامْرَأَةٍ رُسمَتْ وَهماً فتَأْتِينا

يا منْ تُدَثِّرُ بالأَنْفاسِ رَعْشَتَنا
تجعَلُنا بالمنى عَطْشى لتَرْوِينا

سُبْحانَ مَنْ يخلُقُ الأَشْياءَ مِنْ عَدَمٍ
سُبْحانَ مَنْ بَعْدَ صَمْتِ الموتِ يحْيِينا

سُبْحانَ مَنْ جمَعَ الثَّلْجَ البَهِيْجَ بِنا
مِنْ بَعدِما كانَ أَحلاماً تَلاقِينا

08/02/2012 الموافق ل 15 ربيع الأول 1433
* مينا : الإسم القديم لمدينة غليزان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر