البارحة ياسعد اهجوس سرتني
ابليس ينخا بها والذكر هداها
حديتها بالقوافي لين حدتني
وانا رفيقك احد النفس واقواها
يومن شرهة ضميري شالها متني
كم مرة ياسعد قمت اتحداها
بس الليالي خذتني كثر ماعطتني
يوم تمد اليمين ويوم يسراها
وانته تعرف البشر تبطي مهمتني
الا رجالا ينومس ذكر طرياها
وان كان تبغى هجوسي وين ودتني
تمشي مع البيب لين البيب خلاها
نوبن تبين المعاني لاتهادتني
والياتنبهت زاد الشعر معناها
واصبحت انا والقصيدة مثل ماجتني
بسي اتفقنا من اولها الى اتلاها
ان النجوم بسماها ماتعلتني
وان الضحى يفضح النجمة الياجاها
وانته رفيقي بيوتي يوم خمتني
اقفل عليها وخل الوقت ينساها
ترى القصيدة قبل عامين لامتني
يوم العدو في صفوفه قام يقراها
الشاعر غازي بن رويعي الحربي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين