راحت على اللي يبيها ياولد عمي
وصار الموادع دموع العين تذرفها
تبي تخفي دموع العين بالكمي
لاكن ماتختفي لعيون شايفها
وادعتها قبل اعرف الحزن والهمي
يومن ضحكات غازي مايولفها
كانت هي اشعاري اللي قالها فمي
كانت حروف القصيده من تصرفها
الين راحت وخط الشعر من دمي
حتى المراقيب تدري قبل مشرفها
حتى قصيدي طردته وان ثنا يمي
وعفت القلم والكتابه عقب موقفها
ماباقي الاالوفاء بالقلب ملتمي
وانه الياضقت ذكرني سوالفها
ضلوعي اللي شكت قلبي من الضمي
القلب شكا ضلوعي من تغلفها
ماتشوف حالي تقل لي عام منسمي
جسمي خلاياه ماتدي وضايفها
الحزن ماهو سوالف ياولد عمي
الحزن مشي الخطاوي عند عايفها
غازي الرويعي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين