القادمُ أفضل - محمد الغندور

ماكنتَ هواي لكي أطرب
 
أو كنتَ المنهلَ كي أشرب
 
أو كنتَ البسمةَ في شفتي
 
فيراني الناسُ بها الأجمل
 
بل أنتَ الروحُ تُغالبني
 
أني المصري ولن أقهر
 
حاربتُ الظلمَ بلا هونٍ
 
وقهرتُ اليأسَ ولم أخضع
 
وبدون العزة لم أقبل
 
فشربتُ مرارا لن ينسي
 
واستمرأتُ مرار الحنظل
 
وعزفتُ عن الماء شموخا
 
كبرا ع الماءِ فلم أشرب
 
وأموتُ فداك يا وطني
 
من أجلِ الثورة لم أبخل
 
فوهبتك قلبا لا يخشي
 
سوطَ الجلادِ أو المدفع
 
وفديتك بالروح سعيدا
 
فالكل فداك ومن يبخل..؟!
 
فبصوت الحق تحالفنا
 
أجبرنا نظاما أن يرحل
 
حققنا الثورة في حبٍ
 
فلماذا الآن نتفرق..؟
 
اليومَ الكلُ يطاردُه
 
وهمُ الثوارِ المستغرب
 
وهمُ الحريةِ يجعله
 
في ثوب الحمقِ بل الأحمق
 
ما كان الحرُ بلا عقلٍ
 
كي يجهلَ يوما أو يُجهل
 
أو كانت ثورتنا.. جياعا
 
تحيا وتموتُ لكي تأكل
 
بل كانت للحق شعاعا
 
من نور الفجرِ هو المرسل
 
فأزال ظلاما أورثنا
 
خز ياً برداءٍ لم يغسل
 
أجيالٌ كانت تلبسه
 
وتقولُ الحالُ به أفضل
 
وتظنُ السترَ يظللها
 
والكلُ عن العزةِ عُزل
 
فأزلنا رداءَ مهانتنا
 
برداءِ التحريرِ الأجمل
 
أجمل بعقولٍ ٍلا تمنع..!!
 
وقلوبٍ تعطي ولا تبخل
 
فتذودُ عن الوطنِ عقولا
 
لا تلبسُ زيَ المستقبل
 
ستظلُ الثورةُ مورقة ً
 
وثمارُ الثورةِ لن تُقطف
 
إلا بإيثارٍ يمنحُها
 
للوطن ِ وليس لمن يجهل
 
وبذلك.. فالقادمُ أفضل
 
الشاعر
 
محمد الغندور
 
/الزقازيق/مصر
 
ابن النيل
 
كفر الحمام

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر