يا الله اني في حماه من المعاصي والخطايا
والشقاوي لا سرى في الليل قلنا ويش سرابه
القوافي في خفوقي كنها نوق ضمايا
والمشاعر مثل عد يروي الظامي شرابه
يا قصيدي والله اني فيك سويت السوايا
لين خليتك على قول العرب يحسب حسابه
اعرفه دم تاكسد في العروق وفي الخلايا
انبسط لحظة حضوره وانعمس لحظه غيابه
ان هويته قمت ادرهم فيه درهام المطايا
وان جفلته كلها يومين واعني ركابه
ابتديت اشعب بيوتي مثل عيصان الحنايا
وانتهيت بموقف بين القبايل يكتفابه
والشعر في وقتنا قاضي يحل من القضايا
ما عجز في حلها بعض المحاكم والنيابه
والرجال اشكال كل له جليس وله سجايا
فيه من جمل بلابه وفيه من نقد بلابه
وفيه من نوقه حيام وفيه من نوقه روايا
وفيه من يدخل ويطلع ساكت ما احدا درابه
وفيه من تعتزي به لا اقبلت خيل الغزايا
كنه ذيب فوق مرقابه يدم الصيد نابه
فيا ابن عمي روح سلم لي على بيض النوايا
الزحول اهل المراجل والكرامه والمهابه
روح سلم لي على وبرية شمخ الهقاايا
لا بتي وعروق راسي لا اقبلت خيل الحرابه
نعتزي في ماهد ونورد على حياض المنايا
من عبيده والعبيدي في المواقف ينغزى به
مزبن المضهود والجالي مسترة العرايا
عاشقين المرجله واقولها عنهم نيابه
من زبنا نحتمي دونه وتلقون الروايا
ينشرون فعول من رجالهم ما صك بابه
عندكم مثل المهادي محتمي جرد السبايا
يوم وقف وقفته مع مفرج واحتفى به
وعندك ابن شري مسعود ما بقى بقايا
ثار في طلحان واوصي في عياله بالطلابه
احتمو للقوم في مية وسبعة والتلايا
روحو مثل النداوي لا برق طلقة عقابه
ومن ذبح خاله حميا في خوي ما تهايا
جرد السيف المهند يوم سله من جرابه
والشفاليت الشيوخ اللي ينجون التلايا
ضدهم يلقى الحسايف والندايم والكابه
حن عبيده والعبايد مروية حد الشبايا
كن ربي ما خلقنا غير لبروق السحابه
نبرق الطالات ويدين الظفر سحم الرفايا
ثم يحير بسيلها روس العجايم والشعابه
من نوى فينا العشاء نسبقة ونحطه غدايا
كم وكم فريس قوم بالقهر شقق ثيابه
وزندنا جمع الجحادر مكسره جيش العدايا
تحت رايات الزعيم اللي تزعم من شبابه
ابن هادي وابن شالح وابن لبده والتحايا
للجحادر كلهم جمع يزحزح من نوابه
وعضدنا كل الحباب اللي تقول انهم شظايا
مافيا في المرجله ما كنها الا عصابه
لابة وقت التلاقي تدبل الكيه كوايا
فوق سا حات الوغى مثل السراحين الذيابه
لابة جراب الحبابي يوم وقف له سرايا
ثم حولها هجوم وكنه الا ليث غابه
والهواجر نسل سلطان العبيدي في اللقايا
تكسر الجمع المغير ومرجلتها ينحكى به
وكل سنحان السباع اللي يسوقون الحمايا
ووادعه ورفيده الحكام اصحاب الذرابه
مع بشر وشريف كعمان العداء كرام اللحايا
والقبايل صف واحد كلها اخوان وقرابه
كلبونا نلتحف قحطان عودا جدنا يا
سائل عنا ومن يسئل نوافيه الاجابه
حدنا حد العراق لنجد لا سبت العلايا
ومن ورى عجمان لا صبحاء على من هضابه
يشهد ابن رشيد فينا والشوارف من مضايا
ويام والسبعان ومطير النواظر مع عتابه
مجدنا سطر به التاريخ في كل النحايا
مثل عد يروي الظامي بماه ويرتوى به
الدخيل نسوق في دمه من كبار العطايا
نعتقه من ضربة الجلاد ونداري صوابه
نكرم الطرقي وننجي كل طلاب النجايا
وديننا دين الرسول ونتبع ما في كتابه
وكل متسلق طموحه في صعود الهملايا
وكم ضعيف عزوم ما عداء ولو راس العدابه
ارسليها يا الهبايب وانطقيها يا الشفايا
القحاطين اعتلو بالطيب من عصر الصحابه
والقبايل ما عليها زود في كسب الثنايا
قلتها والله خلقنا كلبونا من ترابه

حقوق النشر محفوظة لـشاعر

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2004 - 2019 - موقع الشعر