بريشة البعد ترسم لي ملامحها - سعود الفليح

يموت حلمي , وتمطر للجفا \ غيمه
وتبلل اشواقي الي كنت افرحّها

وتمر بين الحنايا , ( سالفة ديمه )
واذكر \ لقانا \ من اول يوم , اصافحّها

ساعة جلسنا , على الشاطئ , وترنيمه
طاح العتب \ غصب عني لين جرحّها

- - - - - -عشرين عام \ , العمر , متغلف ب ضيمه
واكبر وتكبر معى , نفسي مصالحها

واليوم ذبّلت ورودي , مالها , قيمه
وآخر رساله , من الذكرى , أبمسحّها

خلت سحاب الوصل , تقفي مراديمه
وب ريشة البعد ترسم لي ملامحها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر