أمَا لَدَيكَ حَلاوَهْ، - ابن خفاجة

أمَا لَدَيكَ حَلاوَهْ،
أما عليكَ طلاوة ؟

طايِبْ وداعِبْ ولاعِبْ،
و دعْ سجايا البداوهْ

فإنّ أوحَشَ شَيءٍ
جساوة ٌ في غباوه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر