عــــلامـــك تقـــفل الجـــوال - بنت قبيلتها

صحيب العز وين انته علامك تقفل الجوال
علامك تنوي فراقي وانا مااخطيت لا بالله

اذاكان الكلام اكبر خطا لك باعتذر بالحال
واذا خجلى من اخطائك ابنسى موقفي كله

واذا مليت من صحبة صحيبك رددي باهمال
انا ياصاحبي مالي رفيق ودربك اتدله

وانا عهدٍ عليه لاشرب فراقك كما الفنجال
وعهدٍ مااشتكي فرقاك لو ماشّفّي الدله

غريبه يازمن ناسك تشابه بالعطا تمثال
تعب دمعي وانا اهّلّه تعبت وماوقف هلّه

زمان و ناسه اطيبهم خذ الصحبه كلعب اطفال
زمانن فيه نتحاشى صحيبٍ ينتصر غلّه

الا يالله عفوك لاتطيحني قدِم عذال
وانا لاطحت من طولي عدوي سيفه يسله

عرفت ان البحر مالح ولكن العطش قتال
واذا بتعاشر اصحابك نصيحه خلها فلّه

ولاتفتح صناديق الخفوق وترمي السلسال
وخلك في صواديف الليالي طبعك جبّله

وخلك طيب المعشر ولك سيره مع العقال
ولاتصبح مثل من هو يماري لاطعن خله

طلبتك يازمن خفف دروسٍ تشبه الزلزال اخاف بيوم مااتحمل ودرسك روحي يشله
وانا من يومي صغيره ماقد زليت بالافعال

ولازليت بهروجي ولا احب امسك الزله
صحيبي والختام ابشر بلاكلمه ولامرسال

يقولون اللبيب يحس وكل العلم يفطن له
فراقي جاك بالساهل وغني ورددي موال

انا بعت الصحيب اللي زماني يحتمي بظله

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر