ربيع الشوق

لـ القاسميه، ، في غير مُحدد

ربيع الشوق - القاسميه

على هاك الطريق اللي جفت رجلي مشاويره
ذكرتك وانثنت كل الدروب لصوبه وجيته

وصلت ارضه وشفت شلون موّتنا نواويره
بعد ماطالت الفرقا وحيّاني وحيّيته

وبانت لي ملامح هجرك بكومة تعابيره
تشرّه كيف رحت وما وفيت وكيف خلّيته

مكانٍ مل صبحه عقبك بجفوة عصافيره
وبكاه الليل واستوطن ثراه الهم وابكيته

عشقنا يوم كنّا بالزمن أغلا مساييره
وفقدنا يوم ملّت خطوتك دربه وجافيته

رسمنا في سماه وكل ما هلّت شخاتيره
نبت فارضه ربيع الشوق وازدانت مكاشيته

شكانا للشجر والغيم واحتارت معاذيره
وتركنا للزمن وارهى علينا الوقت تشتيته

تشتتنا وضيّعنا الوفا واحلا مقاديره
وضاعت في بحور العمر حزّته ومواقيته

وراح الصيت يا اهل الغرام ويا مشاهيره
وصوت الارض يصرخ للقدر يومه دفن صيته

جفاك اللي يسوق الضيق وينوّخ محاذيره
على مرباع قلبي من بعد ماغبت راعيته

عليك الله ياحجم الضياع ويا معاييره
تكاثر بي عطاك ولا تمده لو تشاويته

تذكّرتك وعيّنت الغياب وفي أساطيره
غدينا عبرتن بالوقت بعد انك تحاميته

تذكّرتك وخلّيت الجفا يحسب مخاسيره
بعد ما قاسمك قلبي سنينه وانت ملّيته

بعد جيت الطريق اللي جفت رجلي مشاويره
صرخ يشكي مكانك غيبتك وشلون ماجيته

© 2022 - موقع الشعر