آمي

لـ ، ، في غير مُحدد

المنسابة: إهِّداءْ خَاص لِّ كُل أمْ عَلى وِجَهْ الّارِض

لُو يِصِير حِبَري بَحَّر و أوراقَ شِعَري هَّالشِجَر
 .... و الله مْا وِفِيتَ أُمْي و لّا يُوصِل كَلَامْي لَاخِرهْ 
 أمْامْهَّا / دايِمْ تمُوت الرحِمْهَ فِي كِل البَشِر
 .... حُبِهَّا فِي قَلب حَازِمْ بِلَاهْ مِنهُّو .. / يِحَصِرهْ 
 غِصُونَهَّا دايِمْ عشَانِي / مْستمْيِلهْ .. بِ الثُمْر
 .... لُو قِلتَ أنا : يُمْه عِيُونِكَ قَالتَ لِكَ مٍسخَرهْ
 أمْي بِ عِينَي يِختلفَ حَلَاهَّا عَن كِل الصُور
 .... حَتَى المْاءْ النقِي يِقُول / هِّي أُنثَىّ مُطَهَّرهْ
 و لُو حَكَت و الله مْاتَنطِق غِير حَكِي الدُرَّر
 .... و لَامِن أسِكِتَّت تَأخِذ مْعانِي سَكُوت مْدبَرهْ
 بَس أنا و الله مْا حِبهَّا .. ؟؟ / مْيِر الخَبَر 
 .... مْن زُد حُبِهّا بَاقِي عَلىّ جُنونِي / شِعَرهْ
 وِشلُونْ مْا حِبِهَّا 
 وِشلُونْ مْا حِبِهَّا 
 وِشلُونْ مْا حِبِهَّا 
 وِشلُونْ مْا حِبِهَّا 
 أنا فِي حِظَنهَّا بِيِتَي و حُظِنهَّا لِي / مُسقَر 
 .... مِن كِثَر مْاحِس بِأمْان بِصَدرهَّا قِمْت أذِعَره
 يِارب لّا تِحَرمْ عيُونِي شُوفهَّا يُوم / شَهَّر
 .... يِالله عَسَىّ نِبقَى سُوى طُول العُمْر لِلمْقَبرهْ
 حُبِي لهَّا أكَبر و أكَبر و كِل يُومْ / يِزدهِّر
 .... حُبِي لهَّا مْا ذاقَ مْخلُوقٍ بِ مْثِلهْ و أشِعَرهْ
 تَدرُونْ لِيهْ .. ؟
 لً مْافِي مْثِلهَّا فِي كِل البَشَر
 و لّانْ الكَلّامْ بِهَّا مْافيِ شَاعِر .. !!
 بِ يِقَدر يِحَصِرهْ 
 و إن كَان حِبَري بَحَّر و أوراقَ شِعَري هَّالشِجَر
 .... و الله مْا وِفِيتَ أُمْي و لّا يُوصِل كَلَامْي لَاخِرهْ

حقوق النشر محفوظة لـشاعر

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2004 - 2019 - موقع الشعر