أوصيك ( إلى رعد) - عيده الجهني

أوصيك يا ثمرة حشاي بوصيّه
وصيّةٍ من عاقل فهّام

شابت من دروس الليالي عينه
وكم عض من جور الزمان ابهام

توك صغير أعد بالعشر عمرك
ومن فوق عشرك اربعة أعوام

طولي وانا طالت عن الناس هامتي
طول الفخر ماهو بطول اجسام

وراك عن نصحي تحث المطيّه
وتشوف لكن في مداك عتام

في حق من نزل تبارك وفصلتوحطم بكفين اليتيم اصنام
اني علجت الناس وصروف الدهر

ليما نبت نابي وشق الجام
أمك لياهب النسيم وغّردن

فوق الغصون الموميات حمام
تجري عبايرها على الخد كنها

وبلٍ هما عقب الطلايب عام
في ديرةٍ قد هج حتى دودها

تظمى وتُسقى حولها الاكام
مالله رحمها الا بسأيم سرحها

ومبطي دعا من قلب الاكمام
زبَّر لها كبد الخضيرا وانفتق

من فوقها يوم إن وجَتْه سهام
سح وهما واهما همايل عبرته

وادنا على روس الجبال غمام
ليما الشرايع شَّرعت للوادي

ماها يخج الراسي الصمصام
خدت خدود الارض في تسكابها

ورعودها توحي لها دمدام
كنه وجيبي يوم ارّْوي غرستي

قبله ومالت بالفروع لشام
يا ألْيدْ ما با الناس ذول أكثرهم

صدوق ود إن طحت جاك شمام
يضحك بوجهك من تعده صاحب

وأن دام ظل العود وده دام
إن كان جاك الضيف لا تزهد به

لا تحط في بيض الوجيه سحام
ولا تردك عن قراه الحاجه

جودك من الماجود له إكرام
وانا اذكر العود الذي رباني

يدن نجره للعشا زهام
ما حط بالصندوق زايد ماله

ولا ورث إلا السبعة الأنعام
ربعك هل الطولات نطاحة العدا

إن كان جا يوم الزحام زحام
وجد امك حسين الذي يذكرونه

من دون ربعه للخشوم كعام
ولا تامن الدنيا سريعٍٍ دورها

ما قد صفت لامك ثلاث أيام
عشنا بها عشرٍ وعشر وعشره

مرن عجالى كنهنْ اوهام
منها بلينا وابتلينا فيها

بلوى ولا زاح الصبور لثام
من عقبهن بضع لمست جروحي

والا ان سيفي قد علته اثلام
من صيهد الدنيا وحومات الوغي

ومناطح الاضداد والاخصام
يا اليدْ مال الغير ماهو مالك

وان مال له قلبك عليك حرام
دونك معاويل القروم وسرحهم

والبيد دونك وامهات خطام
والمرقب العالي ونسناس الهوي

والقاف والهوجاس والاحلام
والنفس غربها عن ديار الرمم

لا يلحقك منها الوزا وتلام
شوف الحرار اللي مساكنها الذرا

في صدر ديوان الكرام تْقام
ماضرها لو جنّْبت عن وكرها

هدوا بها اللي بالعباد سنام
اوصيك لا تارد على العد الدني

يروي ولكن يقتفيك هيام
صميلك اروه من مناقع قلْته

في راس حيدٍ ما وطته أقدام
واللي حريبِ للصلاة ازهد به

لاتخاوي الا الصايم القوام
واذكر مادام اني مقيمه بالفنا

وايامنا لعهودها صَِّّرام
اني كمن يدلج فجوجِ البيدا

وانت بيديه العاريات حسام

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر