عزي لمن عبراتة

لـ راشد بالكندي، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

عزي لمن عبراتة - راشد بالكندي

عزي لمن عبراته
سيل ٍ حِدر مجراه

وجفن ٍ عايف سباته
يرعى الجدي والياه

وقته خلف هقواته
ما يّا على منواه

يبكي على مافاته
فأول سنين إصباه

يوم الهوى سيماته
ود و عشق وصفاه

مابه غش إفحلاته
شَهد ٍ معتق ماه

لي منحرم لذاته
وش هوله فالحياه

وبحر الموده عاته
كم عاشق ٍ به تاه

صارع موج إسكراته
وبادت جميع إعضاه

وحنّا وسط هيراته
غصنا بلحصاه

ما همنا موياته
كله عشان إرضاه

لي فارق في بهاته
وفي طلة إمحيّاه

كالنجسي وجناته
طيب ورق وحلاه

إمعزل من قطاته
مثل الرمك حلياه

وامن الدمن شاياته
عين وعنق ونباه

إيذير من خطواته
حذر ٍ صعب مرماه

قلبي سكن في ذاته
وقلبه ذاتي حواه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر