المجني عليه والجآني - حنان آل فاضل

نويت أقفّل أبواب العنا وأتوب
وكفّر عن خطآي (ا)بهجر خلاني

وجيتك يالوداع بلا حرج وذنوب
كأني ما خطيت بحق وجداني!؟

ألّوح للتعب والخاطر المنكوب
وآصافح دمع يبكيني علشاني

تجاهلت الألم والحزن والمكروب
وآنا المجني عليّه وأيضاً الجاني

وصار الليل ماهو ليل يالمحبوب
ونار الشوق في صدري تحداني

يفيق الصبح لا طالب ولا مطلوب
وآفيق وداخلي حزني تواساني

تخيّل يالعنآ يالصاحب المكتوب
تخيّل من هجرته كيف يضماني

يدور للقا ما بين عطر وثوب
وينظر للمدى وحدود هجراني

يعذبني غلاه وقلبه المسلوب
ويتعبني من الأعماق عصياني

أضل بدنيته (حلم)وأمل مرغوب
وهو(جرحٍ)كبرفي وسط شرياني

قهر يسري على حدب الضلوع يذوب
وأرد بصمت..ألا يالله ما آقساني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر