عنقاء البوادي - قتيبة الحاج طه

هنا تبدأ الحكاية
 
على هذه السطور
 
تنفرش الحروف متناثرة
 
وتصبح مرج زهور
 
تبدأ الحكاية أحبتي
 
و ليس لها نهاية
 
ممزوجة بدمائي
 
مغروسة بفؤادي
 
مرهون انتهاءها بفنائي
 
 
 
أسرد إليكم كلماتي
 
وكلي صدق بما أقول
 
قصة عنقاء البوادي
 
في تلك السهول
 
أسرد إليكم من الألف إلى الياء
 
قصة العنقاء في ذاك البهاء
 
كيف حطت في قافلة قلبي
 
و اختبأت في السويداء
 
وغدت تغني بصوتها الشجي
 
أعذب الحان الحياة
 
كيف تسللت تلك الأنغام
 
و التباتيل و التراتيل إلى مسامعي
 
وأسرت فؤادي في لحظات
 
 
 
قامتها كساق نضر غض
 
تلاطفه الرياح
 
شلال شعرها منثور
 
على سهول كتفيها
 
كمرج متموج ناعم
 
واقفة في وجه الشمس
 
على قمة ذاك الكثيب الرملي
 
متألقة في وهج ضياء
 
كأنها ملاك من السماء
 
رداءها الأبيض الطويل
 
كيف تلوح به الرياح خلفها
 
وهي واقفة نظرتها إلى البعيد
 
ثاقبة النظرة شامخة
 
تعانق غيوم السماء
 
والدمعة المأسورة بين جفنيها
 
تتألق ترتجف تأبى الهطول
 
محتبسة كدرة ماسية أو
 
كنجمة ليلية حزينة
 
حواجبها الهلالية
 
كحدي سيفين متقاطعين
 
جبهتها مرآة تسر الناظرين
 
خطاها تنتقل
 
بخفة ورشاقة وحذر
 
ممشوقة بثقة و إقدام جريء
 
تتحدث و البهجة تعم أرجاء الحديث
 
قليلة الجهر بليغة التعبير
 
ماهرة الوصف حرفتها الإبداع
 
فارسة القوافي في شعري الجميل
 
سيدة على عرش كلماتي
 
رفيقة رحيلي الطويل
 
مالكة إحساسي و شعوري
 
أحبها أهواها ولا أستقيل
 
أحبها وان كان هواها فنائي
 
أو كان مستحيل

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر