عَجِبْتُ إلى قَيْسٍ تَضَاغَى كِلابُها
وَهُنّ على الأذْقَانِ تَحتَ لَباني
لَعَمْرُكَ مَا أدْرِي أطالِبُ سَالِمٍ
إلى اللّؤمِ أدْنَى أمْ أبُو ابنِ دُخَانِ
لَئِيمانِ، كانَا مَوْلَيَيْنِ، كِلاهُمَا
ذَلِيلٌ، غَداةَ الرّوعِ وَالحَدَثَانِ
وَهَبْتُ بَني بَدْرٍ لأسْمَاءَ، بَعدَما
جَرَتْ فَوْقَهُ رِيحَانِ يَخْتَلِفَانِ
إذا ما حَلَلْنَا حَلّ مَنْ كانَ خَلفَنا
وَيَتْبَعُنَا، إنْ نَظعَنِ، الثّقَلانِ
أنَا ابنُ بَني سَعْدٍ تكونُ، إذا ارْتمَى
بقَيْسٍ لغارَيْ خِندِفَ، الرَّحَوَانِ
إذا وَلَجَتْ قَيسٌ تِهَامَةَ قُرّرُوا
بِهَا وَبِنَجْدٍ، هُمْ عَبيدُ هَوَانِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين