في زحمة الحياة

لـ ، ، في غير مُحدد

المنسابة: حينما تتبرأ المشاعر من سلطان القافية وأوزان البحور الشعرية تأتي هذه الخاطرة بدون موعد بدون قيود او حدود وزحمة الحياة ،،،

في زحمة الحياة
 مدري وش صار
 بغمضة جفني,, تغير كل شيء
 وفاتني كل شيء
 ،
 ،،
 ،
 حتى مشاعري ما درت
 بفعل الجراح
 ما همها أي شيء
 تنطوي سنيني
 ونفسي تواسيني ,,
 تحاكيني
 ،
 ،،
 ،
 يا خوف فقدك
 لو أطعت هواي
 وحتى عصياني لها
 هو نفس المآل
 ،
 ،،
 ،
 حياتي تتلمسك ,, في ظلام
 بين دمع عيني و ارتياح
 ترجيك ضمة الأرواح
 ،
 ،،
 ،
 بعدها لك الخيار
 بقاك معي
 أو تزود الجراح
 بس مناي لقياك
 وهذا حالي معك,,
 حتى فناي ,,, حتى فناي
 .

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين