ذكرياتٍ ما نستني - سعيد الحمالي

يا مبارك هبت من الغرب نود وذكرتني
موقفٍ منساه دام الروح تسري في بدنها

الوداع .."الموت الاحمر" ليتها ما ودعتني
وتركت فيّ الامل مثل الجنازه في كفنها

ليتها !! أو ليتني !! أو ليت الايام أمهلتني
كان باقي لي أمل... وإلا السعاده من ضمنها؟

مادريت إني أسيرٍ في الهوى لين أعتقتني
ومادريت إن المفارق حق.. لين أقفى ضعنها

آتناساها وأجاهد ذكرياتٍ مانستني
تعترض قدام عيني كلما صديت عنها

كانها ما صبحتني.. تالي الليل هجدتني
غارة في ساق غاره.. والخيال أطلق رسنها

مايبات الليل طرفي ساعه الا وأذهنتني
أو تصّور لي طيوفٍ باهته لأجل احتضنها

وإن بغيت أسج بين الناس جتني وأحرجتني
لين أجر الونّه اللي من سمعها جض منها

أكتم السر الدفين وجامح أشواقي عصتني
رهن إشارتها أنا والشوق تامرنا وتنّها

إن خذاني الموت ... وإلا يا مبارك هي خذتني
وإن قتلني حبها ... ذي غلطتي وأدفع ثمنها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر