السُّــموم

لـ ، ، بواسطة غادة العلوي، في غير مُحدد

المنسابة: وقد يقتل الملمس الناعم

عينانِ من شَرَرٍ ، ووجه,، عابسُ
 وفم,، كثُقبٍ في الصفيحةِ يابسُ
 ويدانِ ما امتدّت ولو إحداهما
 لتقول: أهلاً كي تذوبَ وساوس
 وأُعالجُ الجسدَ الذّي ألفيتُه
 مثْلَ الجواد يغيبُ عنه السّائس
 وتمرُّ في ذهني بقيةُ صورةٍ
 كفنُ القتيل تُزفّ فيه عرائس
 وهناك صوت’‘ للضمير مزيّف’‘
 يغتالني والفجرُ ينظر بائس
 هذي الحياةُ وتلك بعضُ فصولها
 ولكم يضيق بها ويهوي الفارس
 عشها مجنّحةَ العوالم والرؤى
 مهما أحاقتْ بالحليم دسائس
 هي إن صفتْ كانت صديقاً عابراً
 يمضي متى دهمَ الفؤادَ الهاجِس
 وهي الحبيبة إن أتيت تزورها
 تَسقي السموم متى أطمأنّ اللامس

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين