غناء مختلف …! - محمود محمد الشلبي

لدم صلى على نافذة الجرح
 
ابتهال .
 
وغناء زفة بلبل هذا الليل
 
فامتدت على الدوح ظلال .
 
يا لحقل شهد العرس الفلسطيني ،
 
يسعى من برارينا …
 
ويرنو للجبال .
 
يقف القلب وحيداً …
 
مثل نسر حط
 
فوق الغيم …
 
بل فوق النصال .
 
هي ذي كف الرياح الهوج ،
 
تغري شجر الغابة ..
 
كي تقرأ ما خط الزوال .
 
أحرف من دمنا سالت …
 
فكان النهر …
 
كان البحر …
 
كانت صفحة التاريخ ..
 
تلقي في عيون الفجر ،
 
أهداب السؤال .
 
* * *
 
في دم العشاق غنى عندليب .
 
فوق غصن الوطن الممتد ،
 
في قلب الحبيب .
 
فصحت أرض على أعراسها ….
 
وهمي غيث على أقواسها …
 
حتى تجيب .
 
* * *
 
عاشق يصعد للنجم ،
 
على ريش اللهيب .
 
روحه تسبقه أنى مضى …
 
وله في أمسه نبض البدايات،
 
وفي الآتي له يوم قريب .
 
عاشق يزهو في موعده …
 
حتى المشيب .
 
كلما قلت له : من ترجمان الشوق ؟ !
 
قال :
 
الوطن المزروع …
 
في هذا الوجيب .
 
* * *
 
عاشق غنى على شرفته …
 
أسمى مواويل الغريب .
 
ومضى يعبر جسر الروح
 
ما بين حبيب وحبيب .

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر