قد يعجز اللسان عن الكلام 
 واقف حائرا وتقف معي كل الاقلام
 وهذه بعض همسات من مشاعري 
 لعلها تجود ببعض مافي خاطري
 ....................................
 من صادق الاحساس والوجداني
 ارسلت نسمات من الأشجاني
 ابحرت في عشقا تأسس عندما
 جاء الفؤاد بلهفة ودعاني
 رجفت بي الأركان وقت وصوله
 لم أستطع فرحا على الكتماني
 عجبا الى الأقدار كيف تكونت !!!
 كيف الوداد يزور بحر العاني ؟؟
 فصرخت صرخة عاشقا متلهفا
 وسجدت شكرا حامد الرحماني
 وعلمت أن القلب فيك متيما
 لمابكى فرحا وقد أبكاني
 يامن ملكتي كل نبض بخافقي
 اهلا بك ياروعة الأزماني
 ها قد شدى بك طائر الأفراح
 وبدى يزف روائع الألحاني
 انا لست الا عاشقا لك قد هوى
 عشقا صدوقا صادق الوجداني
 رف النسيم على مشافر دارنا
 لما سمعت بمقدم الخلاني
 كالبدر جئتي للحياة فأصبحت
 تزهو حياتي بأروع الألواني
 بكيت فما جفت دموعي من البكاء
 فرحا بك ياواحة العطشاني
 اغمضت للتذكار عيني لحظة
 وأصغيت أصغاء الضرير العاني
 لاتسأليني مارأيت من الهوى !!
 في قلبك الحاني وجدت حناني
 احببت فيك روحك وبهائك
 وحمدت رب الكون ان اعطاني
 في قلب مثلك مرفأ ومقر
 لنفس أن خافت من الخذلاني
 هذا عشيقك يافؤدي قد طغى
 به عشقه الى قمة الهذياني
 فوقفت من فرحي اكفكف ادمعي
 ورجعت من ولهي أعظ بناني
 وأقول واخجلي اذا لاقيتها !
 وبأي ثغر باسم تلقاني !؟
 لك ماتشاء ولاتغيبي لحظة
 وفداك قلبي بالهوى وهواني
 نثرتي هواك على خافقي
 فهاض زهرا يافع الألواني
 مزج الله روحي بروحها
 فاليوم في جسدي فؤائد ثاني
 كالشمس انتي في السماء محلها
 وشعاعك قد عم بالأركاني
 ما أصبحت دنياي يوما موطني !
 بل حيث ظلك أصبحت أوطاني
 واذا ذكروك عندي (......))
 جاد الفؤاد وزاد بالنبضاني ..
 حتى بدى لي أسمك وكأنه ..
 طيف يفوق الوصف والألحاني
 ياقلبي قل لي اليوم أين أصونها ؟؟
 أبخافقي ام داخل الأعياني ...!
 ياراحة الوجدان قدتأسس بالفؤاد
 قصرا عظيما شامخ البنياني ..
 فلتهنيء عيشا وتبقي درة ..
 مكنونة مصونة في كياني
 سأبقى وحيدا في سمائك محلقا ..
 ولتبقي أنتي زهرة البستاني
 سأحبك سأحبك سأحبك
 مادام قلبي يجود بالنبضاني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين